مقالات

جولة في ملعب برلين الأولمبي .. بيت المنافسات الكبرى والصخب الجماهيري

ملعب برلين الأولمبي ذو الأبراج العتيدة، أحد الأماكن المفضلة والبارزة بالنسبة لمحبي الرياضة عموماً وكرة القدم خصوصاً في ألمانيا، ولكل مَن يزور البلاد من نجوم رياضية أو جمهور محب للأصالة والعراقة.

يمتد تاريخ الملعب الأولمبي في العاصمة الألمانية برلين إلى ما قبل دورة الألعاب الأولمبية التي أقيمت قبل الحرب العالمية الثانية بسنوات قليلة.

نجا الملعب من عدة هجمات عسكرية خلال الحرب العالمية الثانية، وبعد سنوات طويلة أختير ليكون أحد الأماكن الرئيسية لمباريات كأسي العالم 1974 و2006.

ويُنظر إلى برلين شتاديون كعلامة من العلامات الرياضية البارزة في البلاد رغم التحديثات الإنشائية المتلاحقة التي خضع لها على مر العصور، حيث كان ولا يزال وجهة مفضلة لمواجهات المنتخبات الوطنية في ألمانيا، ومباريات العمالقة المحليين في المنافسات القارية والعالمية إلى جانب مباريات نهائي كأس ألمانيا الذي يُنظم هناك بصفة موسمية.

وصار أولمبياشتاديون برلين ذو شعبية جارفة مؤخراً بين جمهور نادي برشلونة الإسباني، كونه كان شاهداً على تتويج النادي الكتلاني بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في التاريخ عام 2015 على حساب يوفنتوس، ليقترب من معادلة رقم ميلان صاحب سبعة ألقاب.

ما تاريخ تأسس ملعب برلين الأولمبي؟

يقع ملعب برلين الأولمبي (Olympiastadion Berlin) في غرب العاصمة الألمانية وتابع إداريا لمنطقة شارلوتنبورج فيلمسدورف وتعود ملكيته إلى فريق هيرتا برلين.

تاريخ ملعب برلين الأولمبي

وتم افتتاحه رسميًا في أغسطس عام 1936 وترجع فكرة تأسيسه ضمن تجهيزات استقبال  دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1936.

السعة وتكلفة الإنشاء

تبلغ سعة الملعب قرابة 75 ألف مقعد، وتبلغ ارتفاع المدرجات 21 متراً، وتقدر إجمالي مساحة الملعب بالملاعب الفرعية وملحقاته 54 ألف متر مربع.

يتميز الملعب بأعمدة في مدخله الرئيسي جاءا على هيئة برجين يُعلق عليهما شعار الألعاب الأولمبية، في إشارة إلى أن الأولمبياد كانت السبب الرئيسي وراء إنشاءه.

ورغم التطور الكبير في عالم ملاعب كرة القدم بإزالة المضمار، إلا أن إدارة الملعب رفضت الاستغناء عنه حيث يعكس هويته وشخصيته التي تميز بها دوناً عن باقي ملاعب البلاد.

تذرع أرضية الملعب بالعشب الطبيعي، وتبلغ نسبة المقاعد المظللة 100%.

أعمدة ملعب برلين الأولمبي
أعمدة ملعب برلين الأولمبي

وبلغت تكلفة إنشاء الاستاد 43 مليون مارك ألماني حينها تحت إشراف المهندس المعماري والاستاذ الجامعي فيرنر مارخ، وعملت عدد كبير من الشركات في مراحل التشييد.

ويتميز الملعب بالأرض الشعبية الرائعة والأشكال الهندسة المبتكرة في مختلف تصميمات الاستاد وملحقاته.

مراحل تجديد الملعب

مر ملعب Olympiastadion Berlin بمرحلتين من التجديد والتطوير منحته الشكل الحالي حيث تعود الأولى إلى عام 1972 وتم الإنتهاء في عام 1973، وذلك من أجل المشاركة في استقبال مباريات كأس العالم 1974.

ملعب برلين الأولمبي
ملعب برلين الأولمبي الخاص بنادي هيرتا برلين

بدأ التفكير في تجديده للمرة الثانية خلال حقبة تسعينيات القرن الماضي وذلك بعدما ظهرت علامات للتراجع الإنشائي، وساد تفكير خلال هذه الفترة بتأجيل التجديد لحين الاستقرار على خطة تتضمن استخدامه في كرة القدم فقط.

تم التأجيل إلى عام 2004 مع التراجع عن فكرة إلغاء الاستخدامات المتعددة ليتم تطويره استعدادا لاستقبال كأس العالم للأندية 2006 والتي استضافتها ألمانيا.

إلى ماذا يُشير برج الجرس في ستاد برلين؟

صمم برج الجرس في ملعب برلين الأولمبي بارتفاع 77 متراً من أجل استخدامه كبرج للمراقبة بعد الحرب العالمية الأولى، وليس من أجل تعليق شعار الألعاب الأولمبية كما في الوقت الحالي للإشارة إلى هوية الملعب الأولمبية.

برج الجرس (التوأم) في المدخل الغربي لملعب برلين الأولمبي
برج الجرس (التوأم) في المدخل الغربي لملعب برلين الأولمبي

تم تشييد برج المراقبة “التوأم” عام 1934 بتصميم من البروفيسور فيرنر مارش في الجزء الغربي من الملعب، وتكون الهيكل الخارجي له من الفولاذ المكسور بالحجر الجيري.

وتعرض البرج للتخريب أكثر من مرة، المرة الأولى من جانب القوات السوفيتية عن طريق الخطأ خلال الحرب العالمية الثانية، حيث فتح عليه النار، وكاد ينهار بتفجيره من قبل مهندسين بريطانيين عام 1947.

وتسبب التفجير الذي أحدثه الإنجليز في سقوط الجرس الموجود في أحد الأبراج والذي يصل وزنه 9.60 طناً، قبل أن ينجو من الحريق.

ومنذ تلك الحادثة لم يصدر البرج أي صوت حتى عام 1956 عندما تم إنقاذ الجرس لاستخدامه كهدف تدريبي باستخدام الذخيرة المضادة للدبابات، ولا يزال الجرس القديم موجودًا حتى يومنا هذا كنصب تذكاري.

في الفترة من 1960 إلى 1962، أعيد بناء البرج وفقًا للخطط القديمة بزيادة طفيفة عن ارتفاعه السابق (77.17 مترًا).

وعلق في البرج الجرس الأولمبي الحالي الذي يزن 4.50 طن مع النسر الألماني الشهير في بوابة تحمل اسم براندنبورغ.

وكتب على الحلقات الأولمبية باللغة الألمانية عبارة “الألعاب الأولمبية 1936” وعبارة “أنا أنادي شباب العالم”.

ويمكن لزوار ملعب برلين الاستماع إلى الجرس القديم عندما يرن والصعود إليه لمشاهدة الملعب والمنطقة المحيطة به، حيث يعد البرج الآن وجهة سياحية مهمة بسبب توفيره لإطلالة بانورامية على أجزاء من مدينة برلين، ومناطق سبانداو ووادي هافيل وبوتسدام وناوين وهينجزدورف.

ملحقات ملعب برلين الأولمبي

يضم ملعب برلين الأولمبي عددًا من الملحقات المميزة على الصعيد الإنشائي والتي سمحت لاحقًا بنشاطات ترفيهية وسياحية جعلت الملعب وجهة مميزة.

ملعب برلين الأولمبي وقت الغروب
ملعب برلين الأولمبي وقت الغروب

فيكتسب الملعب طابع نازي في تصميمه من خلال أعمدته المربعة وإضاءة الشعلة الحديدية مع وجود ٤٥ لافتة على طول مسار تاريخي في الموقع الأولمبي مكتوبة باللغتين الإنجليزية والألمانية يسردان الكثير من القصص والحكايات.

ويضم الملعب في المدخل الجنوبي الجرس الأولمبي وهو قطعة أثرية نازية، كما سيمنحك الاقتراب أكثر من الملعب رؤية الحلقات الأولمبية المميزة وسط الساحة الرائعة.

وعلى جانب النشاطات الترفيهية فيوجد الصعود إلى قمة المرجل الأولمبي، ومشاهدة لوحة الفائزين والإطلاع على المراحل التاريخية للمبنى مع إتاحة إمكانية شراء دليل صوتي من المتجر أو تنزيل واحد كتطبيق على الهاتف والاستمتاع بحكايات تاريخية مثيرة.

ويعد المسبح الذي استخدام في أولمبياد 1936 ضمن أبرز ملحقات الصرح الرياضي ويقع على شمال الملعب وتتيح إدارة الاستاد للزوار إمكانية أخذ جولة غطس بداخله، اما لعشاق المناظر الطبيعية فسيكون أمامهم خيار الصعود إلى برج مايفيلد ورؤية الحقل الكبير الذي كان شاهدا على احتفالات هتلر في الماضي.

ويوجد في الملعب مبنى للتسوق ويتنوع بين العلامات التجارية المختلفة والحصول على الهدايا التذكارية التاريخية مثل البطاقات البريدية إلى جانب شراء تذاكر المباريات، ودائمًا ما يكون زوار الملعب أمام قائمة كبيرة من المطاعم والمقاهي.

أبرز البطولات التي استضافها ملعب برلين الأولمبي

كما سردنا سابقا فقد جاءت فكرة إنشاء ملعب برلين الأولمبي من أجل استضافة أولمبياد 1936 وأقيم على أرضه حفل افتتاح تاريخي بتواجد أدولف هتلر وبمشاركة 3936 لاعبا يمثلون 49 دولة وسط مدرجات ممتلئة عن أخرها.

اختيار ملعب برلين الأولمبي لاستضافة نهائي كأس ألمانيا كل موسم
اختيار ملعب برلين الأولمبي لاستضافة نهائي كأس ألمانيا كل موسم

وظهر الملعب في كأس العالم 1974 باستضافة 3 مباريات تمثل مواجهات منتخب تشيلي في مرحلة المجموعات ضد كلًا من ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية وأستراليا.

كأس العالم 2006

وفي كأس  العالم 2006، فقد استضاف ملعب برلين الأولمبي (Olympiastadion Berlin) ما مجموعه 6 مباريات بينها 4 في مرحلة المجموعات، ولقاء ألمانيا والأرجنتين في مرحلة ربع النهائي.

نهائي كأس ألمانيا 2024
نهائي كأس ألمانيا 2024

واختتم فعاليات كأس العالم 2006 بإقامة النهائي بين فرنسا وإيطاليا على الملعب الأولمبي في برلين والذي شهد تتويج الأتزوري بركلات الترجيح.

ويظل نهائي مونديال 2006 عالقًا في أذهان عشاق الساحرة المستديرة حول العالم نظرا لقيمة المباراة فنيا وإثارته الخططية والنتيجة المعلقة حتى الثواني الأخيرة كما أنه بصم على ختام الأسطورة زين الدين زيدان.

كأس العالم للسيدات 2011

وخلال منافسات كأس العالم للسيدات 2011 فقد استضاف الملعب مباراة ألمانيا وكندا ضمن المجموعة الأولى والتي ابتسمت لأصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف.

نهائي دوري أبطال أوروبا

كما استضاف الملعب نهائي دوري أبطال أوروبا نسخة 2015 والتي لعبت بين برشلونة ويوفنتوس وحسمها العملاق الإسباني بثلاثية مقابل هدف.

كأس ألمانيا

يستقبل الملعب نهائي بطولة كأس ألمانيا منذ نسخة 1985 وحتى اللآن إلى جانب الاجتماع الدولي السنوي لألعاب المضمار والميدان.

يورو 2024

لم يكن غريبًا أن  يظهر ملعب برلين الأولمبي ضمن أبرز الأماكن المرشحة للمشاركة في فعاليات النسخة 17 من كأس الأمم الأوروبية يورو 2024.

وقع الاختيار على الملعب لاستضافة 3 مباريات في مرحلة المجموعات من البطولة القارية، ومباراتان في المرحل الاقصائية ثم الختام بنهائي البطولة ليكون مجموع مباريات برلين شتاديون في البطولة 6.

اقرأ أيضاً: جولة في ملعب أليانز آرينا.. سر التسمية وقصة التحول إلى مدينة أشعلت حسرة ميونيخ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى